ماتريكس219 | شركة فيسبوك تعلن استحواذها على شركة الخرائط المصورة Mapillary

شركة فيسبوك تعلن استحواذها على شركة الخرائط المصورة Mapillary

الكاتب: Raed H Nahal

استحوذت شركة فيسبوك على (مابيلاري) Mapillary، وهي شركة ناشئة سويدية متخصصة في رسم الخرائط، وذلك في مسعى منها لتعزيز قدراتها في مجال الخرائط التي تحتاجها في بعض منتجاتها.وقال يان إيرك سولم، مؤسس Mapillary: “نعلن الانضمام إلى فيس بوك في سعينا لتحسين الخرائط بكل مكان ومن أجل الجميع.”

وكانت Mapillary التي تأسست في مالمو السويدية تعمل على تطوير نظام خرائط مصورة في 190 دولة بالعالم من خلال جمع صور للشوارع والمناطق من المتعاونين في تلك البلدان باستخدام هواتفهم الذكية.

و تأسست شركة Mapillary في عام 2013، وهي تستخدم الصور التي يحملها المستخدمون، ثم يحدد برنامج للرؤية الحاسوبية ما هو موجود في الصورة، مثل: علامات الطرق، وإشارات المرور، ويسمح لمنشئي الخرائط بدمج هذه البيانات في خرائطهم الخاصة.


لماذا استحوذة شركة فيسبوك علي شركة مابيلاري:


شركة فيسبوك

يأتي هذا الاستحواذ ضمن سعي الشركة المتواصل لدخول عالم الخرائط لمنافسة جوجل و آبل، حيث سبق وأن طورت نظام “OpenStreetMap” المدعوم بتقنيات الذكاء الاصطناعي بالتعرف على الأماكن المأهولة والشوارع من خلال صور الأقمار الصناعية وقدرة أدوات الذكاء الاصطناعي التي طورتها على تحليلها، ومن ثم قامت بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي التي طورتها للمستخدمين حول العالم للاستفادة منها وتطوير نظام الخرائط “OpenStreetMap“.

ويُعتقد أن قد تساعد في النهاية شركة فيسبوك على تعزيز الخرائط التي تقدمها من خلال منصاتها بجعلها أكثر دقة. هذا؛ وقد أُعلن عن الاستحواذ عبر مدونة الشركة السويدية أمس الخميس، ولا معلومات عن تفاصيل الصفقة.

فيسبوك تسعى من خلال صفقة الاستحواذ على (مابيلاري) إلى مواجهة تفوق شركتي جوجل و آبل اللتين استثمرتا على مدى السنوات العشر الماضية كثيرًا في سوق الخرائط.

وتعتمد شركة فيسبوك على الخرائط لتشغيل منتجات، مثل: Facebook Marketplace، مما يسمح للأشخاص بشراء وبيع الأشياء من الأشخاص الذين هم في منطقتهم. وتقول فيسبوك: إنها تستخدم مزيجًا من التعلم الآلي وصور الأقمار الصناعية والشراكات مع مجتمعات رسم الخرائط لتحسين خرائطها.


شاهد أيضا:

شارك بكتابة تعليق

مٌدونة ماتريكس219 القديمة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد