Matrix219 Home | الصحة النفسية والزواج هل تعلم أن للزواج علاقة وطيدة بالصحة النفسية؟
أفكار ضد الرصاص الأسرة والمجتمع مقالات متنوعة

الصحة النفسية والزواج هل تعلم أن للزواج علاقة وطيدة بالصحة النفسية؟

الصحة النفسية لابد أن تأخذ الكثير من الوقت في حياتنا كي تصبح دائماً في أعلى درجات نشاطها داخلنا ، كما أنك لا تستطيع أن تستغنى عن الهواء لثواني معدودة ، فيجب أن تحافظ على صحتك النفسية طوال الوقت .

فالزواج أما أن يجعلك بصحة نفسية سليمة أو أن تصبح صاحب صحة نفسية مريضة ، فإليكم هذه الأمثلة من الحياة الزوجية والذي سوف تكون محور هذه التدوينة بشكل كبير .


أولاً : شخصية الزوجة مهمة لكي تكون الصحة النفسية عند الزوج سليمة :


الصحة النفسية

الصحة النفسية وشخصية الزوجة ، هل تعلم أن شخصية الزوجة قد تؤثر على صحتك النفسية حالياً ومستقبلاً ، فكما أنك تتأمل الزواج بنظرتين مختلفتين ، أما أنه سعادة أو تعاسة ، والسبب في ذلك مبالغة صُناع الأفلام والمسلسلات في سرد أحداث الحياة الزوجية أما أقصى اليمين والحياة الوردية ، أو أقصى اليسار والحياة السوداوية المأساوية المليئة بالعذاب والإكتئاب والتعب .

 

الصحة النفسية وتحكم الزوجة ، فقد تتحكم شخصية الزوجة نوعاً ما في حالتك وصحتك النفسية والعامل الأكبر يكون عليك ، لأنك أنت من تتحكم في ذاتك وليس من هم حولك ، فإذا تركت نفسك بدون تحكم سوف تتحكم شخصية زوجتك في صحتك النفسية بشكل كبير ، وهذا ما لا نريده لك ، فكن أنت أنت ولا تكن مثل الصلصال يتشكل بأيدي الأخرين.


ثانياً : السعادة الزوجية ليست فقط حميمية لكي تكون الصحة النفسية أفضل :


 

الصحة النفسية والعلاقة الجنسية بين الزوجين ، من الشائع عن الزواج أنه متعه في بدايته ومثل العسل حلو الطعم ، ثم بعد ذلك يتحول بعد شهر العسل أو أسبوع العسل إلي مُر وعلقم وبصل ، هكذا صورت الأفلام والمسلسلات الزواج ، وهكذا وللأسف الشديد أنطبع داخل أذهاننا وأذهان الأجيال السابقة والحالية هذه الأفكار .

ففي علم النفس الحديث أكتشفوا أن ما تركز عليه يزيد ويقترب منك ، فأنت تزيد من الأفكار السلبية فتأتيك وكأنك دعوت الله أن تأتيك سريعاً ، بعكس المتفائلون المتفكرون في خلق الله المستبشرون دائماً  ، فنجد في حياتهم من السعادة والتفائل ما يكفي لإستمرارها ، فنجد معهم أن  العلاقة الحميمية بين الزوجين ليست مجرد غريزة بل مشاعر وأحاسيس تتجاوز متعتها اللذة المتوقعة ، وتستمر دائماً وتُبحر بهم في محيطات الحب والإنسجام النفسي والعاطفي ، كل ذلك يوثر على الصحة النفسية للزوجين بالإيجاب ويجعل المودة والألفة دائماً في حالة توهج.


ثالثاً وأخيراً كيف تسعد نفسك وترتقي بالصحتة النفسية لديك من خلال الزواج :


الصحة النفسية

كلمة ختامية عن الصحة النفسية ، أنت من تسعد نفسك وترتقي بإنسانيتك وبشريتك من خلال زواجك ، فكيف الحال إذا تزوجت من أجل أن زوجتك جميلة وستمتعك في العلاقة بينكم و و و و ، وإذ بك تفاجئ أن جمال زوجتك بدأ يختفي يوماً بعد يوم ، والعلاقة بينكم بدأت تدخل في مرحلة الفتور ، وأن المسؤليات عليك كزوج وكأب تحتم عليك أن تعيش في هذا الوضع إلي أن تموت ؟! .

أنه العقل سيدي القارئ ، وأنت من تبرمجه كيفما تشاء كما سخره الله لك ، فسخره في الخير وفي كل شيء يجلب لك السعادة ، وبرمجه أن الزواج أسرة وكيان وحب وألفه ومودة ورحمه ومتعة إذا مشينا بما يرضي الله ، فسوف تجد السعادة تبحث عنك ، وبرمج عقلك أيضاً أن الله خلقك بشراً لك روح وجسد وغريزتك لإمتاعك ولكي تستطيع أن تعيش في هذه الحياة وتتحمل متاعبها بكل صبر جميل وبكل طاقة إيجابية ، لا أن تتلعثم في الحياة وتسقط في بئر التعب النفسي والعصبي.


الصحة النفسية مهمة ، والأهم أنك تتحكم فيها ببرمجتك الصحيحة لعقلك ، وبرسمك لأهدافك من الزواج وكتابة هذه الأهداف في ورقة واسعى وستجد الله سبحانه وتعالى يفتح لك كل أبواب الخير والسعادة والرزق والراحة النفسية.

أضف تعليق

انقر هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.