ماتريكس219 | المواطنون الامريكيون كانوا وراء سقوط موقع الهجرة الكندي ليلة الثلاثاء.

المواطنون الامريكيون كانوا وراء سقوط موقع الهجرة الكندي ليلة الثلاثاء.

الكاتب: Hamza Kaddouri

موقع الهجرة الكندي لا يمكن ان يمر موسم انتخابات بالولايات المتحدة، الا وستجد العديد من الاشخاص يهددون ب ‘الانتقال الى كندا’ في حالة عدم فوز مرشحهم/ مرشحتهم. في هذه السنة، يبدو ان رد العديد من الامريكيين حول الانتخابات كان قويا جدا.

في ليلة انتخابات الولايات المتحدة “حيث سيعلن عن نتائجها”. لاحظنا ان موقع الهجرة الكندي تم اسقاطه ولم يعد يعمل بتاتا. في ذلك الوقت لم نكن متأكدين جدا من السبب، لكن كنا نتوقع بشكل كبير ان السبب هو المواطنين الامريكيين بسبب كون ان النتائج كانت قد حسمت مؤقتا لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترامب. وفي الحقيقة، كان التوقع صحيحا. الحكومة الكندية أكدت اليوم ان الامريكيين كانو وراء هذا السقوط.

للاشارة فالموقع عاد للعمل بشكل عادي صبيحة يوم الاربعاء في بعض المناطق. واصبح قابلا للدخول اليه في كل انحاء العالم في مساء نفس اليوم.


اسباب سقوط موقع الهجرة الكندي:


موقع الهجرة الكندي

هذا الحادث الغير متوقع، كان بسبب ان سيرفرات الموقع استقبلت حوالي 200.000 زيارة في وقت واحد. مما سجل لديها ارتفاع بنسبة 1067 بالمائة مقارنة باليوم السابق في نفس الاسبوع. لكن المثير هنا ان 100.000 من الزيارات كان مصدرها هي الولايات المتحدة. للمقارنة، ف موقع الهجرة الكندي يرى عادة من 8,8 الى 11,6 في المائة من الترافيك فقط هي القادمة من الولايات المتحدة. لكن باقي الترافيك الذي كان مسؤولا عن سقوط الحادث كانت 33 في المائة من الزيارات قادمة من كندا نفسها، 3 في المائة من استراليا و 1 في المائة من المملكة المتحدة.

لكن وقعت العديد من الاحداث مثل هذا سابقا. فبعد ان ربح دونالد ترامب Super Tuesday في شهر مارس من هذا العام، ارتفعت نسبة البحث على ‘الانتقال الى كندا’ او ‘ Move to Canada’ بشكل مهول على محرك البحث جوجل. حتى ان النسبة المسجلة في ذلك اليوم تتفوق بشكل كبير على ما سجل ليلة الانتخابات.

الى كل من يبحث على فيزا بخلاف كندا، بعض اجزاء المكسيك تظل خيارات جيدة جدا.


شاهد أيضا:

شارك بكتابة تعليق

مٌدونة ماتريكس219 القديمة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد