Matrix219 Home | تجربتى مع اليوتيوب ورحلة البحث عن الذات | الحلقة الثانية
الربح من اليوتيوب

تجربتى مع اليوتيوب ورحلة البحث عن الذات | الحلقة الثانية

تجربتى مع اليوتيوب ورحلة البحث عن الذات

تجربتى مع اليوتيوب هي سلسلة تدوينات شاركتها في منتدي منشئي المحتوي وأحببت أن أشاركها معكم


البعض يعتقد أن النجاح في اليوتيوب هو مجرد تصوير فيديو وتحميله من خلال شبكة الانترنت وانتظار المشاهدات والأرباح 🙂

الأمر ليس بهذه البساطة وأيضآ ليس بتلك الصعوبة.

المنتدي الآن في بداياته وربما لا يشارك به الكثيرون, وربما أكون الوحيد المتواجد حاليآ في المنتدي “الثالثه صباحآ”. ولكني  أكتب هذه المشاركة لمن سيقرأها من الشباب العربي أو المشاركين مستقبلآ. اكتب هذه التدوينة بعد 6 ساعات من العمل المتواصل علي مُحتوي قناتي ومدونتي مصادر الترافيك.

نعم أتعب في انتاج المحتوي وجميعنا نفعل ذلك فالنجاح ليس بالأمر السهل 🙂


تجربتى مع اليوتيوب
تجربتى مع اليوتيوب

[ تجربتى مع اليوتيوب ]

سر النجاح في اليوتيوب أو في أي مجال هو أن تُحب ما تعمل وتؤمن به, وأن يكون لك رؤية واضحة “علي الأقل بالنسبة لك ” ولديك رسالة تسعي لأن تؤديها. وقتها ستستمتع بما تفعل وتشعر بأنك تُغير مجتمعك للأفضل.

نعم مُجتمعك, فمتابعينك تدريجيآ سيكون بينك وبينهم أُلفة وصداقة وتقدير. وسيكون لك مجتمعك الخاص الذي قمت أنت بتشييده.

بعد خروجي من الفيس بوك وابتعادي عن أغلب السوشيال ميديا, كنت أبحث عن الربح  في البداية, ولكن بعد قليل أدركت أني ربما أكسب الكثير ولكني سأخسر نفسي. وهذا ما حدث مع الكثيرين من اليوتيوبرز. أصابهم هوس أدسنس وهوس الشهرة لدرجة أنهم أصبحوا يقدمون أي محتوي لجذب المشاهدات فقط.

  • شاهدت من يُقبِل الكاميرا ويرجوا المتابعين من أجل لايك أو كومنت.
  • شاهدت من يتفنن في اختيار الصور المصغرة التي تلفت الانتباه بأي شكل أو ثمن.
  • رأيت من تجرد من كل شئ أمام الكاميرا كي يحصد مشاهدات.
  • رأيت من يتاجر بأدق تفاصيل حياته الزوجية والعائلية.
  • رأيت من وضع صورة الغلاف لقناته بشكل مُهين لنفسه وعائلته ومجتمعه لمجرد جذب الانتباه.
  • رأيت من يُتاجر بآلام الآخرين و فضائح الناس.
  • رأيت من يحطم درع اليوتيوب من اجل حصاد المزيد من المشاهدات.
  • كما رأيت من يفعل كل ذلك ويفقد قناته في النهاية.

رأيت نفسي يومآ ما أنزلق لقاع هرم ماسلو وهنا كان لي وقفة. قررت أن أكون أنا, ولا أسمح لسلوك القطيع أن يُسيطر علي توجهاتي. فلقد تركت الفيس بوك لأنه كان يستهدف عقلي الباطن, ولن أقع فريسة لوسيلة تواصل أخري تُوجهني بإغراء الربح.

ومن هنا كان نجاح Matrix219 كقناة عربية. واليوم بفضل الله أحقق نجاحات علي المستوي الشخصي والمُجتمعي والمادي.

نصيحتي لكل يوتيوبر مبتدئ, لا تستهدف الربح فإنه سيأتي من تلقاء نفسه وتذكر دائمآ أن المحتوي هو الملك Content is the King والمحتوي الحقيقي الذي تستطيع تقديمة هو أن تُعلن عن نفسك. لا أن تكون صورة من أصل أعجبك.

ابحث في ذاتك عما تُحب وقم بتقديمه كي تكون مُبدع, وصدقني أيآ كان ما تُقدمه سيلقي جمهوره ومؤيديه فأنت لست وحدك في هذا العالم الذي تُحب التصوير او الكمبيوتر او كرة القدم أو حتي الخواطر والتدوين…. أيآ كان ستجد مُعجبينك.

كل شخص منا بداخله إبداع وموهبة باختلاف أشكالها ” فن – تدريس – تدوين – تصوير – مونتاج – خدع بصرية – العاب …. ” والكثير من الأشياء التي تستطيع تقديمها.

إن كنت تبحث عن النجاح في اليوتيوب أو في أي مكان وتبحث عن تحقيق الذات بل وأيضآ الابداع فابدأ في البحث في ذاتك. وإياك أن تقع ضحية للكاميرا او للسوشيال ميديا مثلما يحدث الآن مع الكثيرين في موقع YouNow

اليوتيوب هو بيئة خصبة للإبداع والتواصل مع المُجتمع وتوفر لك دعم حقيقي, ولكن تذكر أنك أنت من تتولي إدارة قناتك. فاحرص علي توجيهها نحو الطريق الصحيح. فالجميع يصل ولكن ليس الجميع يصل لما يريد فعلآ.

تعليق واحد

انقر هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.