Matrix219 Home | القراصنة الحقيقيون »»» نفضل إستخدام لينوكس على ويندوز و ماك
مقالات متنوعة

القراصنة الحقيقيون »»» نفضل إستخدام لينوكس على ويندوز و ماك

القراصنة الحقيقيون

القراصنة الحقيقيون بمختلف إنتماءاتهم أجمعوا على إستعمال نظام تشغيل واحد و هو اللينوكس . و السؤال الذي يطرح نفسه هنا و بقوة :

 لماذا إختار القراصنة هذا النظام عوضا عن الويندوز والماك ؟

للإجابة عن هذا السؤال ، لابد لنا من البحث عن الميزات الموجودة في لينوكس لنفهم سر عشق محترفي الإختراق لهذا النظام  .


القراصنة الحقيقيون يحبون المصادر المفتوحة :


القراصنة الحقيقيون يحبون المصادر المفتوحة


يجدر بالذكر هنا ، أن لينوكس هو نظام تشغيل مفتوح المصدر (Open source) على عكس ويندوز و ماك ، و بهذه الميزة فإنه يتيح للقراصنة إمكانية التعديل على كود نواته و إدراج المزيد من الإضافات و البرامج اللتي تخدم توجهاتهم .


القراصنة يفضلون واجهة سطر الأوامر (CLI)  :


القراصنة يفضلون واجهة سطر الأوامر (CLI)


قد يقول البعض إن في نظام ويندوز و ماك توجد أيضا واجهة أسطر الأوامر فلماذا لا يستعملون هذه الأنظمة ؟


الجواب بسيط : إن واجهة سطر الأوامر في لينوكس أقوى بكيثير من أي واجهة في نظام آخر و ذلك لأنها تقدم للمستخدم سرعة في التحكم بموارد الحاسوب, بما في ذلك برامج الإختراق اللتي طورت أغلبها على نظام لينوكس و اللتي يقوم بإستخدامها مختبرو الإختراق و القراصنة الحقيقيون في جميع أنحاء العالم .


إستخدام كلي للقرص الصلب :


إستخدام كلي للقرص الصلب


يتيح لينوكس لمستعمليه إمكانية الإستخدام الكامل للقرص الصلب ، إذ  أنه بالإمكان مواصلة أداء العديد من المهام و القرص الصلب يكون ممتلأ بالمعلومات ، و هذه الخاصية غير موجودة في ويندوز و ماك و باقي الأنظمة .


العامل الأمني هو الأساس عند القراصنة الحقيقيين :

عند طرح السؤال على المتخصصين في أمن المعلومات و بالأخص القراصنة المحترفون : ما هو النظام ذو الحماية الأعلى ؟ فسيكون جوابهم قطعا لينوكس .
• نظام ويندوز بالأخص أشتهر بكثرة إستخدامه عالميا و ذلك لسبب رئيسي و مهم و هو الناحية المالية, إذ أن المطورين يطرحون منتوجاتهم على أساس نواة ويندوز و بذلك هم يجنون أموالا كثيرة من وراء ذلك .أما على مستوى الناحية الأمنية ، فلا سبيل للمقارنة بينه و بين لينوكس ، فهذا الأخير يتقدم عليه بأشواط كبيرة .


نظام لينكس ذو إستعمالات متعددة :


نظام لينكس ذو إستعمالات متعددة


هدف كل هاكر هو أن يسهل الأشياء على نفسه ، و لذك يميل مديرو الشبكات و مختبرو الإختراق و القراصنة إلى إستخدام لينوكس ، لأن جميع أجهزة الشبكات و الإتصالات مثل الراوتر و المودم و السيرفرات تشتغل على نظام يونكس الذي يعتبر النواة الأولى لينوكس . و بالتالي هم لا يقلقون من ناحية تلائم أنظمتهم مع هذه الأجهزة .


الشفافية و مكانها عند القراصنة الحقيقيين :


الشفافية و مكانها عند القراصنة الحقيقيين


لكي تكون عملية الإختراق ناجحة و فعالة ، يجب على كل هاكر معرفة نظام التشغيل الذي يستخدمه بطريقة معمقة بالإضافة إلى النظام المصطب على الهدف .
وهنا ومرة أخرى ، يقدم لينوكس لمستخدميه إمكانية إستغلال و تطويع كل الموارد الموجودة فيه بشكل كلي ، على عكس نظام ويندوز و ماك .

فويندوز مثلا مصدره غير مفتوح و بالتالي لا يمكن معرفة تفاصيل إستخدامه بطريقة تمكن الهاكرز من إتمام أي عملية إختراق بنجاح .

إن القرصنة ليست للمبتدئين ، فهي مهنة النخبة من مجال تكنولوجيا المعلومات . وعلى هذا النحو ، فإنها تتطلب فهما واسعا ومفصلا لمفاهيم وتقنيات تكنولوجيا المعلومات ، وعلى هذا الأساس ، فإن إستخدام لينوكس هو شرط أساسي للنجاح و التميز بالنسبة للقراصنة والباحثين في مجال الأمن المعلوماتي .



و بالإرتكاز على جميع هذه النقاط ومن خلال العديد من المؤشرات الأخرى ، نقول أن المستقبل سيكون لنظام التشغيل لينوكس 🙂


مع تحيات فريق عمل ماتريكس219


وسوم

تعليقات 7

انقر هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.